منتديات ملكة الاحزان

منتديات ملكة الاحزان


 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مالطة قبل الإسلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملكة الاحزان
المديرة العامة
المديرة العامة
avatar

عدد الرسائل : 2879
العمر : 29
الموقع : www.malket-elahzan.yoo7.com
مزاجى :
البلد :
شكرا : 2
تاريخ التسجيل : 03/08/2008

مُساهمةموضوع: مالطة قبل الإسلام   الأربعاء فبراير 25, 2009 10:43 am

مالطة قبل الإسلام
مالطة قبل الإسلام

مالطة جزيرة من الجزائر التي تلي جزيرة صقلية، تأخذ بأذيالها أخوات لها أربع أقل منها حجما وأصغر جرما وهي: غورش وكمونة وكومينوتو وفلفلة وصخور أخرى تحاذيها. وتسمى هذه كلها لهذا العهد باسم الجزيرة الأم مالطة .وهي جزر آهلة ما عدا جزيرتي كومينوتو وفلفلة فإنهما مهجورتان غير معمورتين. يقول الأمير شكيب أرسلان في كتابه الماتع " تاريخ غزوات العرب في فرنسا وسويسرا وإيطاليا وجزر المتوسط" نقلا عن الانسكلوبيدية الاسلامية المحررة بالافرنسية: أن هذه الجزر كانت في الأعصر القديمة مأهولة بطائفة من طوائف البحر المتوسط، لها آثار تدل عليها، محفوظة في مكان من مالطة يقال له { الحجر القائم} Hagiar kaim:وأول ما عرف التاريخ عنها هو أن الفينيقيين استعمروها قبل القرن العاشر قبل المسيح، واتخذوها قاعدة لسفنهم التجارية.ثم قالت الانسكلوبيدية :وقد استولى القرطاجنيون على مالطة في القرن السابع قبل المسيح، وبقوا فيها أربعة أو خمسة قرون، ثم استولى عليها الرومانيون سنة 218 قبل الميلاد وبقيت نحواً من عشر قرون في أيدي الرومانيين واليونانيين. وفي القرن الأول للمسيح تنصر أهل مالطة عن يد القديس بولس. ولما سقطت السلطنة الرومانية الغربية استولى عليها البيزنطيون، وكانت لهم مركزاً ضروريا بعد استيلائهم على شمالي إفريقية. وجاء في كتاب " الواسطة في معرفة أحوال مالطة" للشيخ أبي العباس الشدياق( رحمه الله) : أن ممن ذكر مالطة من الشعراء الأقدمين اوميروس واوفيديوس،ويفهم من كلام الأول أن القبيلة التي يقال لها الفياكونس هم أول من استوطنوا هذه الجزيرة، وكانوا ذوي قوة وبأس.ثم خلفهم الفينيقيون، وهم من جهات صور وصيدا،وذلك سنة 1519، قبل الميلاد، فلبثوا فيها نحو أربعمائة وخمسين سنة، حتى تغلب عليهم الاغريقيون ثم سلموها للقرطجنيين، وذلك نحو سنة 528 قبل الميلاد، ثم جاء من بعدهم الرومانيون سنة 273 من التاريخ المذكور.وأعظم ما حدث في أيامهم قدوم ماربولس، وانكسار السفينة به وبمن كان معه، وذلك سنة 58 للميلاد، في موضع يقال له الآن خليج ماربولس. ومنذ ذلك الوقت تنصر أهل الجزيرة. ثم بعد الرومانيين استولت قبيلة " الفلندس" ثم " القوث" ثم " البليساريون" وألحقوها بحكومة البلاد الشرقية وبقيت كذلك إلى سنة 780 فأخذوا في هضم الرعية، فقاموا عليهم وسلموا الجزيرة للمسلمين.اه


سنة 256 للهجرة الشريفة
وفتحها المسلمون سنة 256 للهجرة، وذهب صاحب الروض المعطار إلى أنها فتحت سنة 255، في ولاية أبي عبد الله محمد بن أحمد بن محمد بن الأغلب ثامن ملوك بني الأغلب، المكنى بأبي الغرانيق ولي بعد عمه زيادة الله، وكان مشغوفا بالصيد، فلقب أبا الغرانيق،وذلك أنه بنى قصرا في السهلين لصيد الغرانيق، أنفق فيه ثلاثين ألف دينار. يقول محمد بن عبد المنعم الحميري في كتابه" الروض المعطار في خبر الأقطار": وغزاها خلف الخادم مولى زيادة الله بن إبراهيم عند قيام أبي عبد الله محمد بن أحمد ابن أخي زيادة الله على يد أحمد بن عمر بن عبد الله بن الأغلب، فهو الذي شقي في أمرها، وخلف هذا هو المعروف ببناء المساجد والقناطر والمواجل، فحاصرها ومات وهو محاصر لها، فكتبوا إلى أبي عبد الله بوفاته، فكتب أبو عبد الله إلى عامله بجزيرة صقلية، وهو محمد بن خفاجة، أن يبعث إليهم والياً، فبعث إليهم سوادة بن محمد، ففتحوا حصن مالطة، وظفروا بملكها عمروس أسيراً، فهدموا حصنها وغنموا وسبوا ما عجزوا عن حمله، وحمل لأحمد من كنائس مالطة ما بنى به قصره الذي بسوسة داخلاً في البحر، والمسلك إليه على قنطرة وكان ذلك سنة خمس وخمسين ومائتين."اه وينقل الأمير عن الانسكلوبيدية الاسلامية قولها:وقد استولى المسلمون على مالطة سنة 256 للهجرة وفق 869 و 870 مسيحية.ولكن هذا الاستيلاء هو الاستيلاء الثابت، لأن ابن الأثير يخبرنا أنه في سنة 221، أرسل ابراهيم بن الأغلب أسطولا لغزو الجزائر، والأرجح أن مراده بالجزائر هو الأرخبيل الذي من جملته مالطة"اه. قلت: وفي هذا الرأي نظر ، ولا أعلم أحدا من المؤرخين القدماء قال به، لأن ابراهيم بن الأغلب مؤسس دولة الأغالبة، وافاه أجله في سنة 196للهجرة ، والذي كان متوليا الحكم لسنة 221 للهجرة هو ابنه زيادة الله بن ابراهيم بن الأغلب، وكانت وفاته سنة ثلاث وعشرين ومائتين، فهذا من المحال. وفي أيام زيادة الله فتحت صقلية، فلعلها من بين الجزائر التي أرادها ابن الأثير.ولعل صاحب الرأي قد حسب أن زيادة الله لقب لابراهيم بن الأغلب، كما هي سنة الخلفاء في ذلك العهد، فقد كانت مثل هذه الألقاب متداولة بينهم، فأنت تقرأ في كتب التاريخ، ألقابا كالمقتدر بالله والمعتمد على الله والمستنصر بالله وما شابه ذلك. والله أعلم قال صاحب الروض المعطار: وبقيت بعد ذلك جزيرة مالطة خربة غير آهلة ، وإنما كان يدخلها النشاءون للسفن، فإن العود فيها أمكن ما يكون ، والصيادون للحوت لكثرته في سواحلها وطيبه، والشائرون للعسل فإنه أكثر شيء هناك.


هل فتح مالطة كان عنوة أم صلحا؟
الذي أرجحه أن مالطة فتحت عنوة ودعامة هذا الرأي ما سبق نقله عن الحميري في الروض المعطار من قوله: ففتحوا حصن مالطة، وظفروا بملكها عمروس أسيراً، فهدموا حصنها وغنموا وسبوا ما عجزوا عن حمله"اه.وهذا ما ذهب إليه الشدياق في كتابه الواسطة في معرفة أحوال مالطة لكنه نقل عن المولف الذي اعتمد عليه في كتابه قوله: أخذ المسلمين لمالطة كان من باب المصادقة أولى منه من المغالبة، وعاملوا الأهلين،أولا بالرفق والمياسرة، وقرروا سننهم وأحكامهم،وامتزجوا بهم للغاية،حتى كأن الجيلين واحد، كما يتبين من بقاء لغتهم فيهم".اه والله أعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://malket-elahzan.yoo7.com
sokr7oda
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد الرسائل : 1569
العمر : 33
الموقع : http://malket-elahzan.yoo7.com
مزاجى :
البلد :
شكرا : -1
تاريخ التسجيل : 17/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: مالطة قبل الإسلام   السبت مايو 23, 2009 12:39 am



مشكوره للمعلومات


تقبلى مرورى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://malket-elahzan.yoo7.com
 
مالطة قبل الإسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ملكة الاحزان :: ملكة العلمية :: ملكة كشكول التاريخ :: ملكة الجزيرة العربية-
انتقل الى: