منتديات ملكة الاحزان

منتديات ملكة الاحزان


 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الانتصار على الذات اعظم الانتصارات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملكة الاحزان
المديرة العامة
المديرة العامة
avatar

عدد الرسائل : 2879
العمر : 29
الموقع : www.malket-elahzan.yoo7.com
مزاجى :
البلد :
شكرا : 2
تاريخ التسجيل : 03/08/2008

مُساهمةموضوع: الانتصار على الذات اعظم الانتصارات   الأحد مارس 22, 2009 7:51 pm


إذا كان "مونتاين" يقول "قم بعملك واعرف نفسك" فإن المثل الأنجليزي يقول "أصعب ما على الإنسان معرفة نفسه" و"توماس فولر" يقول "العين ترى كل شيء ولا ترى ذاتها" وفي موقف المثل اللاتيني أجد الاعتدال والعقلنة "عليك أن تعيش للغير إن أردت أن تعيش لنفسك"، وفي هذا التوجه يقول "أرسطو" "تضحية الذات هي شرط الفضيلة" لكن "جورج برنارد شو" يقول "التضحية بالذات تسمح للمرء بأن يضحي بالآخرين دونما خجل".

فكيف الخروج من هذا الجدل: معرفة الإنسان نفسه؟ أم صعوبة بلوغ هذه المعرفة؟ أم التضحية في سبيل الغير؟ أم الخجل من جر الغير للتضحية؟ حسب المثل الصيني "معرفة الآخرين علم ومعرفة الإنسان ذاته ذكاء" وقد قال أفلاطون "الانتصار على الذات هو أعظم الانتصارات".

يقول بعض الفلاسفة "البعض يظن أنك يجب أن تضحي لتعطي الآخرين ما يحبون، وأن الآخرين يضحون، عندما يعطونك ما تحب، والحقيقة أنك عندما تتعلم وتأخذ في الاندماج الكامل مع الآخرين فإنك تأخذ وتعطي أضعاف ما تتوقع دون أدنى تضحية" وفي التشريع اللاتيني "من تصرف بواسطة الغير كمن تصرف بنفسه" قال "دانيال ديفو" "العظمة الحقيقية هي أن يكون المرء سيد نفسه" لكن وضح "جورج أوريول" أن "جوهر إنسانيتنا ألا ندعي الكمال".

ومن حكم أبي بكر الصديق "أصلح نفسك يصلح لك الناس" ومن حكم عمر بن الخطاب "لا تؤخر عمل يومك إلى غدك" ومن حكم عثمان بن عفان "يكفيك من الحاسد أنه يغتمّ وقت سرورك" ومن حكم علي بن أبي طالب "قيمة كل امرئ ما يحسنه" و"إذا قدرت على عدوّك فاجعل العفو عنه شكرا للقدرة عليه" و"استغن عمن شئت تكن نظيره، واحتج إلى من شئت تكن أسيره، وأحسن إلى من شئت تكن أميره" ومن حكم ابن العباس "لا تجالس سفيها ولا حليما، فإن السفيه يؤذيك والحليم يقليك".

ومن حكم الإمام الشافعي "من سمع بأذنه صار حكيما، ومن أصغى بقلبه كان واعيا، ومن وعظ بفعله كان هاديا" جاء في حكمة هندية "عوّد نفسك على الاتصال والانفصال بيسر ونعومة، وحدّد المسافة بينك وبين الآخرين بذكاء ولباقة، متجنبا الغضب والعنف، والانفعال، واعلم أن هذا يحتاج منك إلى ثقة شديدة وشجاعة فائقة".

سئل بعض الحكماء: من أعدل الناس، وأكيس الناس وأحمق الناس، وأسعد الناس وأشقى الناس؟ فقال: "أعدل الناس من أنصف الناس من نفسه؛ وأكيس الناس من أخذ أهبة الأمر قبل نزوله؛ وأحمق الناس من باع آخرته بدنيا غيره؛ وأسعد الناس من ختم له بخير عند عاقبته؛ وأشقى الناس من اجتمع عليه فقر الدنيا وعذاب الآخرة".

يقول "بوبليليوس سيروس" "من لا يعيش إلا لنفسه هو ميّت بالنسبة إلى الآخرين" وقال "فرانسوار ابلييه" "حب الذات يخدعنا" ويقول "يوريبيدس" "المتعالي لا يمكن أن يكون صديقا لأحد".

فماذا قال الإسلام في القرآن وحديث؟ من الصعب كما سبق ذكره أن يعرف الإنسان نفسه بنفسه ولكن يمكن أن يهتدي بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم "إن الشديد ليس من غلب الرجال ولكن الشديد من غلب نفسه" رواه أبو حازم عن أبي هريرة. أي حفظها من الانحراف عن الصواب والاستقامة.

كذلك من مظاهر التضحية بالذات لهداية الآخر قول الرسول عليه الصلاة والسلام "اصنع المعروف إلى من هو أهله وإلى غير أهله فإن أصبت أهله أصبت أهله وإن لم تصب أهله كنت أنت أهله" رواه الخطيب علي ومالك عن ابن عمر بن النجار؛ وفي قول الله تعالى أمر في هذا التوجه "ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم" "فصلت آية 34".

لا شك أن الإحسان يجلب الحب، والإساءة تجلب البغض بدليل قول الرسول عليه الصلاة والسلام "جبلت القلوب على حب من أحسن إليها وبغض من أساء إليها" روي عن ابن مسعود. وقد نبه القرآن من كيد الشيطان "إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء" "المائدة آية 91" وأمر الله تعالى بقوله "وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا وأحسن كما أحسن الله إليك ولا تبغ الفساد في الأرض إن الله لا يحب المفسدين" "القصص آية 77".

وكان عز وجل واضحا في بيانه وتبيينه وترك لنا الخيار في الاختيار، لكن نتحمل مسؤولية اختيارنا، إن خيرا فخير وإن شرا فشر، في قوله عز وجل "إن أحسنتم أحسنتم لأنفسكم وإن أسأتم فلها" "الاسراء آية 7" وأكد تعالى أنه "من عمل صالحا فلنفسه ومن أساء فعليها وما ربك بظلام للعبيد" "فصلت آية 46" ولمزيد البيان والتبيين والتدقيق قال رب العزة "فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره، ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره" "الزلزلة آيتان 7-8"، ولهذا يقول عليه الصلاة والسلام في حديث مالك عن أبي هريرة "ليس الشديد بالصرعة إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب".

ومما تقدم يمكن التأكيد على مضمون الحديثين النبويين الآتيين "من عامل الناس فلم يظلمهم، وحدّثهم فلم يكذبهم، فهو ممن كملت مروءته، وظهرت عدالته، ووجبت أخوته" وكذلك "من أخذ أموال الناس يريد أداءها أدى الله عنه، ومن أخذها يريد إتلافها أتلفه الله" راه البخاري. مضيفا إليهما ما رواه البيهقي عن علي بن أبي طالب "رأس العقل بعد الدين التودد إلى الناس واصطناع الخير إلى كل بر وفاجر" وأختم بحديث الترمذي عن عائشة "طوبى للسابقين إلى ظل الله الذين إذا أعطوا الحق قبلوه وإذا سئلوه بذلوله والذين يحكمون للناس بحكمهم لأنفسهم".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://malket-elahzan.yoo7.com
sokr7oda
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد الرسائل : 1569
العمر : 33
الموقع : http://malket-elahzan.yoo7.com
مزاجى :
البلد :
شكرا : -1
تاريخ التسجيل : 17/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: الانتصار على الذات اعظم الانتصارات   الجمعة مايو 22, 2009 5:08 pm




مشكوره ملكه



للتوبيك الجميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://malket-elahzan.yoo7.com
 
الانتصار على الذات اعظم الانتصارات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ملكة الاحزان :: ملكة الاسلامية :: ملكة الاسلامى العام-
انتقل الى: