منتديات ملكة الاحزان

منتديات ملكة الاحزان


 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لاتنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملكة الاحزان
المديرة العامة
المديرة العامة
avatar

عدد الرسائل : 2879
العمر : 29
الموقع : www.malket-elahzan.yoo7.com
مزاجى :
البلد :
شكرا : 2
تاريخ التسجيل : 03/08/2008

مُساهمةموضوع: لاتنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم   الأحد مارس 22, 2009 8:01 pm


الإعجاز القرآني لن يستطيع فهمه من الناس إلا العالمون، وقد قال ذلك رب العالمين في كتابه "وتلك الأمثال نضربها للناس وما يعقلها إلا العالمون" "العنكبوت آية 43" وثبت بالحجة والبرهان أن كل مختص في علم من العلوم يجد في القرآن ما يهديه ويشفيه؛ فالقرآن "هو للذين آمنوا هدى وشفاء" "فصلت آية 44" "إنّ هذا لهو حق اليقين" "الواقعة آية 95" "وإنه لحق اليقين" "الحاقة آية 51".

ولهذا صدق الله تعالى في قوله "قل لئن اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا" "الإسراء آية 88" صحيح كل مختص في علم من العلوم يرتوي منه لأن الله تعالى قال على لسان المجرمين "يا ويلتنا ما لهذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها" "الكهف آية 49" وقال لكل الناس "علّم الإنسان ما لم يعلم" "العلق آية 5" ونهى "ولا تقْفُ ما ليس لك به علم" "الإسراء آية 36" ونصح وهدى "فإما يأتينكم مني هدى فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا" "طه آيتان 123-124".

إن قول الله تعالى فيما يتعلق بآيات التسخير من ليل ونهار وشمس وقمر ونجوم، والفلك والبحر والشجر والحيوان وغيرها من الكائنات "مسخرات بأمره إنّ في ذلك لآيات لقوم يعقلون" "النحل آية 12" هي دعوة للعقول التي هداها الله بنور العلم والمعرفة لتحرك سواكنها، فمثلا "وسخر لكم الفلك لتجري في البحر بأمره" "إبراهيم آية 32" هي كناية عن جعله للماء سائلا تطفو عليه الأشياء بقوة دافعة لأعلى سمّيت باسم العالم الذي اكتشف قانونها وهي سنة من سنن الله الثابتة في السوائل وسميناها "دافعة أرخميدس" هذه الإمكانية سخرها لنا سبحانه من أجل استخدامها كوسيلة سهلة ورخيصة من وسائل النقل بالنسبة للإنسان.

وفي القرآن ما يفوق من إحاطة علمية دقيقة ثابتة على ما هو موجود من ظنون وأوهام لا يرتضيها لا العقل ولا المنطق، هذه السبل غير الحكيمة وغير الصائبة ينهانا الله تعالى عن اتباعها لأنها سبل الشيطان التي تكون نتيجتها ضعف الأمة وزوال قيمتها وتأثيرها في الحياة الدنيا بين باقي الأمم "ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله" "الأنعام آية 153" أي السبل المفرّقة؛ فعندما تصبح الأمة الواحدة على سبل مختلفة في آرائها العقائدية تكثر بينها النزاعات والخصومات فتذهب قوة الأمة وتضيع هيبتها أمام الأمم الباقية...

لذلك ينبهنا الله سبحانه ويقول "ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم" "الأنفال آية 46" وتذهب ريحكم هنا كناية عن اضمحلال وذهاب قوة الأمة، تلك القوة التي يمكن أن تصدر عن الإيمان الموحد بكتاب واحد وبسنة واحدة لأمة واحدة فتكون كالمغناطيس الواحد الذي له قوة واحدة، أما إذا جمعنا آلاف المغناطيسات مع بعضها جمعا عشوائيا فإنها سوف تلغي قوى بعضها وتصبح مجموع قوى المغناطيسات تلك تساوي الصفر المطلق؛ وهذا معلوم في علم الفيزياء ومبادئها الأولية التي هي من سنن الله في خلقه لذلك يقول سبحانه وتعالى مبينا ذلك "بأسهم بينهم شديد تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى" "الحشر آية 14".

وكذلك الثبات مطلوب من المؤمن إذا واجه الأعداء من الذين يعادون الأمة وأفكارها "يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون" "الأنفال آية 45" فالمؤمن الذي لا يكون مع الله جسدا وروحا بعزيمة يستمدها من قوة إيمانه بالله في مواجهة الأعداء لن يؤيده الله بنصره "يا أيها الذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم" "محمد آية 7" والمؤمن الواعي هو الذي يراقب عيوبه ويحاول إصلاحها واحدة واحدة ويتوب عنها ويستغفر ربه ليزيد إيمانه وتزيد قوته بالله يوما بعد يوم فهو من الذين "قالوا ربنا اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين" "آل عمران آية 147".

والجاهل هو الذي يظن أن لهذا الدعاء الجميل يمكن أن يكون له مفعول سحري لمجرد ترديده بعد كل صلاة يكون بعيدا جدا عن فهم الإسلام والإيمان الصحيحين، وكل دعاء لم يسبقه عمل جاد لإزالة العيب من قبل الأفراد والجماعات يكون مجرد تمنّ، والأماني لا تتحقق بل يحقق الله الرجاء وهو الدعاء الذي يأتي بعد العمل أو معه وبدون تلازم العمل الحقيقي القادر على إزالة العيب لا يبدل الله شيئا ولا يغير شيئا.

ومن يشك بهذا الكلام عليه فقط أن يتذكر أن أمة المسلمين لم تفعل أي شيء إيجابي بعد أن انحرفنا عن الإسلام عن السبيل الواحد إلى السبل المتفرقة وأصبحنا "من الذين فرّقوا دينهم وكانوا شيعا كل حزب بما لديهم فرحون، وإذا مسّ الناس ضرّ دعوا ربهم منيبين إليه ثم إذا أذاقهم منه رحمة إذا فريق منهم بربهم يشركون" "الروم آيتان 32-33".

إن الرسول عليه الصلاة والسلام في حديث صحيح يقول: "ليس الإيمان بالتمني ولكن ما وقر في القلب وصدقه العمل وإن قوما غرّتهم الأماني وقعدوا عن العمل وقالوا نحن نحسن الظن بالله وكذبوا لو أحسنوا الظن لأحسنوا العمل". رواه الديلمي.

هل فهم المسلمون ما قاله الله سبحانه في كتابه العزيز لائما "يا أيهاالذين آمنوا لمَ تقولون ما لا تفعلون، كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون" "الصف آيتان 2-3"، "يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين" "التوبة آية 119"؛ يا أمة الإسلام كتابكم المقدس يأمركم "إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون" "الحجرات آية 10".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://malket-elahzan.yoo7.com
sokr7oda
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد الرسائل : 1569
العمر : 34
الموقع : http://malket-elahzan.yoo7.com
مزاجى :
البلد :
شكرا : -1
تاريخ التسجيل : 17/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: لاتنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم   الجمعة مايو 22, 2009 4:59 pm

مشكوره ملكه

للتوبيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://malket-elahzan.yoo7.com
 
لاتنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ملكة الاحزان :: ملكة الاسلامية :: ملكة الاسلامى العام-
انتقل الى: